• صوت القرويين

    السبت، 2 يونيو 2018

    أصداء متباينة حول زيارة عدنان إبراهيم إلى المملكة المغربية

    هوية بريس – عبد الله المصمودي
    #لا_لزيارة_عدنان_إبراهيم_للمغرب، تحت هذا الوسم، يخوض عدد من المغاربة في مواقع التواصل الاجتماعي، وأهمها فيسبوك، حملة رافضة لزيارة الداعية المثير للجدل، عدنان إبراهيم للمغرب.
    ويطالب الرافضون منعه من إلقاء أي درس أو كلمة داخل مساجد المغرب، حتى لا يبث أفكاره المنحرفة، والتي تشكك في العديد من المسلمات.
    د. رشيد بنكيران رئيس معهد غراس للتربية والتكوين وتنمية المهارات، كتب في حسابه على فيسبوك: “منذ البارحة، حينما وصلني هذا الخبر، وأنا أضرب أخماسا في أسداس، عن السبب الوجيه؛ العلملي أو التربوي أو… لاستدعاء عدنان إبراهيم ، فما ظفرت بشيء يمكن الجزم أن ما بين ما يسمى بثوابت المغرب المتعلقة بالحقل الديني وبين فكر عدنان إبراهيم كما بين الشيء ونقيضه… ضدان لا يجتمعان.. ماذا عساي أن أقول للوزارة الوصية :ضاعت البوصلة ، غريب ألا لا يعرف الإنسان صديقه من عدوه.
    أما كلمتي لعموم الناس فعدنان إبراهيم لا يحسن إلا زرع الشك في عقائد المسلمين”.

    أما د. البشير عصام المراكشي، المفكر والداعية الإسلامي، فكتب مستغربا: “من الغريب حقا أن يستدعى عدنان ابراهيم إلى المغرب، بعد أن افتضح أمره، وظهر للعيان مذهبه الارتزاقي المصادم لقضايا الأمة، وذلك بعد أن ثبت -من قبل- ضلاله في فهم الشريعة!
    فما الذي ظهر فيه لمن استدعاه من الدفاع عن “ثوابت المملكة المغربية”، حتى يفتح له أبوابا مغلقة أمام أكابر علماء الأمة، في المشرق والمغرب؟!”.

    الصحافي إبراهيم بيدون، كتب بشكل ساخر، تعليقا على زيارة عدنان للمغرب: “هل عدنان إبراهيم، تم استدعاؤه لمهرجان موازين، أم كما يروج استدعي للدروس الحسنية؟!
    ما يكونوا هادو غي أعداء الوحدة المذهبية، هوما لي كيروجوا هاد الإشاعات..
    راه المغرب عندو الخصوصية الدينية، والإسلام المغربي، وعدنان إبراهيم مكيفهمش هادشي، فعافاكم، متبقاوش تزايدو على التوفيق، وزير الأوقاف”.

    هذا وفي المقابل رحب البعض من محبيه بحضوره، كما دعا آخرون إلى حضور مجالسه ومحاججته وتبيان أخطائه وانحرافاته، في حين رآى أخرون أن دعوة عدنان للمغرب، وما سيتبعها من ضجة، هي ورقة لأجل صرف المغاربة عن مقاطعتهم للمنتجات الثلاثة.
    يذكر أن صفحة عدنان إبراهيم كانت نشرت أمس أنه: “بدعوة كريمة من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمملكة المغربية، حل فضيلة الدكتور عدنان إبراهيم بالمغرب من أجل إلقاء محاضرات في مساجد المملكة خلال النصف الثاني من شهر رمضان المبارك في إطار الدروس الحسنية المباركة التي تلقى في رحاب مساجد المملكة.
    وسنوافي أحباب الدكتور في المغرب ببرنامج المحاضرات وأماكنها حال حصولنا عليها حتى يتسنى لهم حضورها”.
    تنويه: المقالات والمواضيع المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي أصحابها
    Scroll to Top