• صوت القرويين

    الجمعة، 23 مارس 2018

    الدكتور بنحمزة: الموقعون على عريضة إلغاء التعصيب في الإرث لا يفقهون شيئا في الشريعة





    غزلان الدحماني | نون بريس
    تفاعل الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي بوجدة، ومدير معهد البعث الإسلامي للعلوم الشرعية مع العريضة التي وقعتها مجموعة من الشخصيات الوطنية وتطالب فيها بإلغاء التعصيب في الإرث ، قائلا  إن الموقعين على عريضة إلغاء نظام الإرث عن طريق التعصيب من قانون المواريث في البلاد؛ لا يعرفون شيئا عن التعصيب.
    وأكد بنحمزة في تصريح لـ”نون بريس”، أن “من وقعوا على هذه العريضة يشهدون على أنفسهم أنهم لا يعرفون شيئا من الشريعة أصلا، وأنهم لا يعرفون التعصيب”. موضحا أن التعصيب ثلاثة أنواع؛ حيث يوجد التعصيب بالنفس، أو التعصيب بالغير، أو التعصيب مع الغير ، وهي الأنواع التي لا يعرفها الموقعون على العريضة.
    وشرح رئيس المجلس العلمي بوجدة، التعصيب مع الغير بأنه تعصيب تستفيد منه المرأة فقط، “أي أن المرأة هي التي تكون عاصبة، فمثلا إذا كانت بنت واحدة ومعها ابنة الابن فستأخذ البنت النصف وابنة البنت تأخذ الباقي تكملة للثلثين، متسائلا هل يريدون حرمان ابنة الابن أو ماذا؟”.
    ونصح بنحمزة الشخصيات التي وقعت على العريضة بالابتعاد على هذه الأشياء “لأنه سيُدخل المغرب في متاهات كبيرة، لأن المساءل الشرعية ليست بالعرائض فهي ليست سياسية، وعيب أن يُوقع الشخص على شيء ليس على دراية به”.
    وقال إن هاته الشخصيات التي قيل عنها إنها وازنة ليست بوازنة،والآن أصبح أي سياسي يعمل مجموعات ويهاجم الشريعة الإسلامية في شيء لا يعرفه، مشيرا إلى أن المغرب أشد ما يكون فيه هو العصبية “الأسر الغنية الآن في المغرب كيف أصبحت غنية؟ لأن بعضهم يساند بعض” يضيف بنحمزة.
    تنويه: المقالات والمواضيع المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي أصحابها
    Scroll to Top