• صوت القرويين

    السبت، 31 ديسمبر 2016

    هل يجوز الاحتفال برأس السنة الميلادية؟

    ذ. عبد الغني العمراني الزريفي

    الحمد لله الذي ميَّز أهل الإسلام على أهل الأوثان والشرك والكفر، وجعل أهل الإسلام كالشامة بين الناس، يُعرفون بعقيدتهم ودينهم وسمتهم وخلقهم ، قال تعالى } : لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً { [المائدة:48] ، فحذرنا عز وجل من إتباع الملل الأخرى وطرقها، والصلاة والسلام على نبينا محمد  القائل : « من تشبه بقوم فهو منهم « ، وبعد : 
    مما عمت به البلوى في مجتمعاتنا الإسلامية للأسف الشديد ، ظاهرة الاحتفال بما يسمى عيد رأس السنة الميلادية ، مع أن في الإسلام عيدين اثنين لا ثالث لهما : عيد الفطر وعيد الأضحى ، أضف إلى ذلك عيد المؤمنين : يوم الجمعة ، عن أنَسٍ رضي الله عنه ، قال: « قَدِمَ رسولُ الله  المَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلعَبُونَ فيهِمَا فقال : )مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ )؟ قالُوا: كُنا نَلْعَبُ فِيهِمَا في الْجَاهِليةِ، فقال رسولُ الله : « إنَّ الله قَدْ أبْدَلَكُم بِهِمَا خَيْراً مِنْهُمَا: يَوْمَ الأضْحَى، وَيَوْمَ الْفِطْرِ« أخرجه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي بسند صحيح ، إن الاحتفال برأس السنة الميلادية فيه تقليد للنصارى في عاداتهم السيئة ، وهذا العيد لا أصل له من الدين وفيه تشبه بالنصارى ، وقد نهانا الله عز وجل عن موالاة الكفار وعن مشابهتهم في نصوص كثيرة منها قوله تعالى :
     } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ { [المائدة : 51] .
    وقال سبحانه وتعالى : } لَا تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ { [الممتحنة 13]. 
    وقال عز من قائل : }لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ{ [آل عمران : 28] . 
    وقال عز وجل :} وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ{ [البقرة : 120[ . 
    والنبي  كان حريصا على مخالفة اليهود والنصارى ، كما أنه حذرنا من تقليدهم والتشبه بهم ، ففي مسند أحمد عن أبي عمر رضي الله عنه أن النبي  قال : « من تشبه بقوم فهو منهم « ، وفي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري قال »: لتتبعن سنن ما كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ، قال الصحابة: يا رسول الله! اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟ « أي: من غير اليهود والنصارى أعني؟ 
    وقد وقع ما أخبر به النبي  وانتشر ذلك في الأزمنة المتأخرة، من إتباع كثير من المسلمين لأعداء الله تعالى في عاداتهم وتقاليدهم وسلوكياتهم ، قلدوهم في الشعائر، قلدوهم في الأعياد، وكان ذلك نتيجة لغلبة الكفار، والمغلوب مولع بتقليد الغالب، وكانت المتابعة للنصارى في كثير من الأحيان . وللأسف الشديد تجد المسلمين يشاركون النصارى في احتفالهم بهذا العيد بشتى المظاهر كتبادل التهاني ، ومشاركتهم في إحياء تلك الليلة في الكنائس أو الفنادق أو الساحات العامة ، أو عبر الفضائيات ، شراء شجرة عيد الميلاد ، تجسيد شخصية (بابا نويل ) المحبب للأطفال بتوزيعه للهدايا ليلة رأس السنة الميلادية ، تعطيل الأعمال، العزف والرقص والفسق والفجور وشرب الخمور ، وإطفاء الأنوار الذي يقع ليلة رأس السنة الميلادية ، وغير ذلك من المظاهر العامة والخاصة .
    و إنني لأعجب كل العجب للمسلمين الذين يشاركون النصارى في احتفالاتهم ، مع أنني لم أجد يهوديا أو نصرانيا يشارك المسلمين في أعيادهم ، فلم أسمع قط يهوديا أو نصرانيا اشترى كبش في عيد الأضحى لذبحه من أجل مشاركة المسلمين في عيدهم ،فأين النخوة والشهامة يا إخواني المسلمين ، أصبحنا نقلد الغرب في عاداتهم السيئة كالاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية ، والنساء تقلدن الغربيات في لباسهن الفاضح وغير ذلك من مظاهر التقليد المذموم ، زعما منهم أن ذلك يدل على الحداثة والتقدم ، وتحت شعارات التعايش السلمي والأخوة الإنسانية والنظام العالمي الجديد والعولمة وغيرها من الشعارات البراقة الخادعة ، ويا ليتنا كنا نقلد الغرب في ما يعود علينا بالنفع وعلى مجتمعنا من تقدم وتطور في التكنولوجيا وغيرها من الأمور النافعة . 
    وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

    تنويه: المقالات والمواضيع المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي أصحابها
    Scroll to Top