جديد الموقع
recent

قصة حدثت للدكتور امحمد العمراوي مع العلامة عبد الحميد زويتن

قصة حدثت للدكتور امحمد العمراوي أحد خريجي الجامع مع العلامة عبد الحميد زويتن.. يرويها فيقول :
ولقد حدث لي يوما أن طلبت شهادة علمية من أستاذنا الشيخ عبد الحميد زويتن - حفظه الله تعالى- لشخص آخر نعرفه،

فأعطاني الشهادة المكتوبة، بعضها مما يعرفه هو،
وبعضها مما أعرفه أنا،
لكنه في صبيحة اليوم التالي اتصل بي، وطلب الشهادة.
فقلت له: إنها خرجت من يدي إلى يد صاحبها، وسألته عن السبب؟
فقال لي: إني بت الليل كله أفكر
في قوله تعالى: {... سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ }الزخرف19
- فإن سئلت يوم القيامة عن مضمون الشهادة،
ما يكون جوابها في الجزء الذي لا أعرفه؟
قلت له: وما الحل؟
قال: لا بد أن أزيد فيها " حسب ما أخبرني به الثقة"
فدللته على مكان الشهادة،
ولم يكن منه إلا أن سافر صبيحة اليوم الموالي، حتى وصل إلى حيث توجدالشهادة،
وزاد فيها" حسب ما أخبرني به الثقة"
فمتى نستحضر هذه الآية في كل شهاداتنا، نستنير بنورها، ونستظل بوافر ظلالها؟
ذ.امحمد العمراوي
mokhtarat

mokhtarat

هناك تعليق واحد:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.