• صوت القرويين

    الجمعة، 18 نوفمبر 2016

    الجنرال «جوان» يطرد العلماء من القرويين

    هوية بريس – ذ. إدريس كرم

    الإثنين 27 يونيو 2016

    نشرت لجنة تحرير المغرب العربي بالقاهرة بتاريخ فاتح أبريل 1951 البيان التالي:

    “ظل الجنرال «جوان» يحاول في الأسابيع الأخيرة استصدار أمر من جلالة ملك مراكش بإقصاء بعض علماء الإسلام من جامعة القرويين بسبب تضامنهم مع جلالته في الحوادث التي حلت أخيرا في البلاد، ولكن جلالته أصر على عدم التوقيع على أمر مثل هذا.

    لكن الجنرال «جوان» لم يقف عند هذا الحد بل ذهب إلى حد ارتكاب اعتداء جديد على اختصاصات جلالته مرة أخرى، لأن جلالته يعتبر الرئيس الأعلى للجامعة، ولا يجوز البث في أمر من أمورها دون مصادقته، وبالرغم من ذلك أمر الجنرال «جوان» بإلقاء القبض على العالم الجليل السيد عبد الرحمان ربيحة، كما أصدر الأمر الغريب التالي:

    (نحن الجنرال «جوان» مقيم فرنسا العام في مراكش نأمر بإقصاء علماء الإسلام الآتية أسماؤهم من جامعة القرويين وهم:

     عبد الكريم التواتي، محمد المستاري، أحمد الجائي، ابراهيم بن الحاج، محمد الجائي.

    فعليهم أن ينقطعوا عن الحضور إليها، وأن يكفوا عن التدخل في أي شأن من شؤونها).

    وقد أضرب جميع طلبة الجامعة وسائر فروعها في القطر كله عن الدراسة احتجاجا على تدخل الجنرال «جوان»، هذا وما يزالون مضربين إلى اليوم.

    وقد استدعت السلطة الفرنسية ممثل حزب الاستقلال في مدينة فاس طالبة منه أن يستخدم نفوذه لوقف هذا الإضراب، ولكن ممثل الحزب أفهم رجال السلطة أن للطلبة كل الحق في التعبير عن تضامنهم مع ستة من أكبر علماء الدين في البلاد، واستنكارهم للمعاملة الشاذة التي عاملهم بها الجنرال «جوان»”.

    ملاحظة: “جوان” كان مقيما عاما لفرنسا بالمغرب؛ أي الحاكم الفعلي في البلاد باسم السلطان حسب بنود الحماية التي تجعله مجرد مساعد له وليس بديلا عنه، كما جرى به العمل منذ توقيع عقد الاحتلال.


    تنويه: المقالات والمواضيع المنشورة بالموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع إنما تعبر عن رأي أصحابها
    Scroll to Top